الميدان الرياضي : الفرق الاستثنائية لا تأتي إلا كل عشرة أعوام مرة أو أكثر
التاريخ : 2017-08-21

الفرق الاستثنائية لا تأتي إلا كل عشرة أعوام مرة أو أكثر

متري حجازي 

 

منذ أن بدأ النجم الفرنسي زين الدين زيدان مسيرته التدريبية مع نادي ريال مدريد والفريق يحقق النتائج الكبيرة بشكل متصاعد ، فبداية احرز دوري الأبطال في نصف موسمه الأول عام 2016 واحتفظ بلقبه للموسم الثاني على التوالي عام 2017 في انجاز غير مسبوق في تاريخ المسابقة الأوروبية . وقبله كان زيدان قد أحرز لقب الدوري للمرة الأولى منذ العام 2012 وأتبعه بلقبي السوبر الأوروبي على حساب مانشستر يونايتد وبعده السوبر الاسباني أمام الخصم التقليدي برشلونة منذ أيام قليلة ، ومع كل هذه الألقاب بدأ الكثيرون يتحدثون عن ريال مدريد استثنائي مع زيدان سيتجاوز حتى برشلونة غوارديولا …فهل يعتبر ريال مدريد استثنائياً ؟؟

بداية ماذا تعني كلمة الفريق الاستثنائي ؟؟

 

عندما نستعمل كلمة الاستثنائي لوصف فريق ما فإننا لا نعني أبداً النتائج التي يحققها سواء أكانت كبيرة أم صغيرة (رغم انها بطريقة ما ستكون مشمولة بهذا الوصف ) ، لكن الاستثنائية تأتي في نوعية كرة القدم التي يقدمها هذا الفريق ولم يقدمها أي فريق قبله قط واقتبسها بعده العديد من الفرق والمنتخبات . وإجمالاً لا تأتي هذه الفرق بشكل مستمربل مرة كل عشرة أو عشرين عاماً حتى وإليكم أبرز الفرق الاستثنائية في تاريخ كرة القدم

ريال مدريد الخمسينيات : قدم كرة هجومية كاسحة بقيادة نجمه ألفريدو دي ستيفانو توجها بسيطرة محلية وأوروبية وخمسة ألقاب في الأبطال

إنتر الستينيات : قدم لنا مع مدربه الأسطورة هيلينو هيريرا الدفاع بثلاثة مستويات أو الكاتاناشيو ، وقد تسيد إيطاليا وأوروبا وقتها وأحرز لقب الأبطال وباتت مصيدة الكاتاناشيو هوية الفرق الإيطالية ككل وعبرها نالوا ألقاباً عديدة .

أياكس السبعينيات : الفريق الهولندي بقيادة مدربه العبقري رينوس ميتشيلز والأسطورة يوهان كرويف قدم لنا الكرة الشاملة التي اصبحت ماركة مسجلة باسمهم وباسم الكرة الهولندية وانتشرت إلى العالم ومنها اقتبس كرويف التيكي تاكا التي طبقها في برشلونة واكاديمياته.

 

ميلان التسعينيات : بقيادة الثلاثي الهولندي والمدرب الثوري أريغو ساكي استطاع ميلان تسيد الساحة المحلية والأوروبية بفريق لا يعرف سوى لغة الهجوم في بلد سمته التكتيكية الدفاع ، ومن ميلان ساكي اقتبس الكثير من المدربين أساليبهم وأبرزهم غوارديولا وكلوب .

برشلونة غوارديولا : الفريق الذي أبهر العالم بأداء ميزته الأساسية الاستحواذ والذي بات هوية للكرة الاسبانية ككل . غوارديولا مزج بين الضغط العالي الذي تعلمه من كابيلو في روما مع التيكي تاكا التي تعلمها من كرويف ليطبقها مع لاعبين أقل مايقال عنهم أنهم استثنائيون مما خلق توليفة يصعب تكرارها . وبناء على ما قدمه البرشا عادت فرق العالم للكرة الهجومية وعادت فكرة الضغط العالي لتجد مكانها التكتيكي بعد أن تراجعت لمصلحة الدفاع القوي الذي تسيد فترة ما بعد العام 2006 .

إذا هل الريال فريق استثنائي

بتحليل بسيط لأسلوب لعب الريال نجد قوي جداً في الكرات الثابتة وممتاز في الهجمات المرتدة وفي إخراج الكرة من مناطقه عبر حركة منسقة بين لاعبيه . بمعنى أنه لا يتبع نهجاً محدداً بل يطبق أجزاء من مناهج مختلفة بإتقان شديد وهو فعلياً ما يصعب عملية السيطرة عليه حتى الآن . لكنه حتى اللحظة لم يقدم كرة قدم مختلفة بل أجزاء من فلسفات متعددة إنما بأتقان شديد للغاية . لذلك فهو ليس من خانة الفرق الاستثنائية لكنه في خانة الفرق الكبرى التي مرت على كرة القدم وبدت مستحيلة الإيقاف كميلان كابيلو ويوفنتوس ليبي ومانشستر السير أليكس فيرغسون في التسعينيات وإنتر مورينيو مع نهاية العقد الأول من هذا القرن.

متى يتحول الريال إلى فريق استثنائي

على صعيد الأداء سيبقى الريال انعكاساً لعدة فلسفات تقليدية ومتعارف عليها ..لكنه سيصبح استثنائياً إن استمر في حصد الألقاب بنفس الزخم الذي سبقه إليه برشلونة وسواهم. وهو قد وضع قدماً على هذه الطريق بأن حقق لقب دوري أبطال أوروبا في نسخته الجديدة مرتين متتاليتين وأحرز رباعية حتى اللحظة بفوزه بالسوبر الاسباني والأوروبي . وبإحرازه كأس العالم للأندية (وهو المتوقع) يكون الريال قد أحرز خماسية ولقب كأس العالم للأندية مرتين متتاليتين وهو رقم قياسي يضاف للأمور الغير المسبوقة التي قام بها والعقد التي فكها …باختصار الانجازات الكثيرة هي طريق ريال زيدان ليصبح نادياً استثنائياً ، وهو ليس بعيداً بالمرة .

عدد المشاهدات : [ 1377 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .