التاريخ : 2017-01-11
كأس العالم لكرة اليد

فرنسا مرشحة للاحتفاظ بلقبها.. وقطر تسعى للتعويض

 تبرز فرنسا مرشحة للاحتفاظ بلقب بطولة العالم في كرة اليد عندما تستضيف نسخة 2017 من 11 كانون الثاني (يناير) وحتى 29 منه، بينما ستحاول وصيفتها قطر تعويض خسارتها النهائي قبل عامين على ارضها.

وتأمل فرنسا في البطولة الخامسة والعشرين، تعزيز شعبية اللعبة واستقطاب المزيد من اللاعبين لمزاولتها، عبر محاولة الفوز باللقب للمرة الثانية تواليا والرابعة في المونديالات الخمس الاخيرة.

وأحرز المنتخب الفرنسي لقب البطولة ست مرات في تاريخه.

ويأمل المنتخب الفرنسي الذي يشرف عليه الثنائي ديدييه دينار وغيوم جيل، في تعويض خيبتين في 2016، اولاهما حين فقد لقبه بطلا لاوروبا بعدما حل ثالثا في مجموعته في الدور الثاني، وثانيتهما خسارة ذهبيته الأولمبية المزدوجة (بكين 2008 ولندن 2012)، بسقوطه في نهائي ريو 2016 امام الدنمارك بفارق هدفين 26-28.

ويبدو الطريق مفتوحا امام العملاق نيكولا كاراباتيش (252 مباراة و1024 هدفا) ورفاقه لبلوغ الدور الثاني الذي تتأهل اليه اربعة منتخبات من أصل 6 في كل من المجموعات الاربع.

ووقع أصحاب الضيافة في البطولة التي تقام في ثماني مدن، ضمن المجموعة الاولى الى جانب بولندا وروسيا والبرازيل واليابان والنرويج.

ويبدأ الفرنسيون مشوارهم اليوم ضد البرازيل التي تبقى افضل نتيجة لها في البطولة العالمية وصولها الى الدور الثاني في النسختين الأخيرتين (اسبانيا 2013 وقطر 2015).

الى ذلك، تسعى قطر في مشاركتها الثالثة تواليا والسادسة في تاريخها، لتعويض خسارتها في نهائي 2015 امام فرنسا 22-25، لمحاولة الثأر من الضيوف على أرضهم هذه السنة.

وكانت قطر في 2015، أول منتخب من خارج القارة الاوروبية يبلغ نهائي كأس العالم لكرة اليد.

ولن تكون مهمة بطل آسيا للعامين 2014 و2016 سهلة، لاسيما في مواجهة فرنسا. ويحتاج المنتخب القطري الى تقديم مستوى أفضل من ادائه في دورة ريو، عندما خرج في ربع النهائي أمام المانيا 22-34.

ووقع المنتخب القطري الذي يشرف عليه المدرب الاسباني فاليرو ريفيرا لوبيز منذ 2013، في المجموعة الرابعة مع مصر والبحرين، إضافة الى الدنمارك والأرجنتين والسويد.

وانهى المنتخب القطري تحضيراته لبطولة العالم بخسارته أول من أمس امام اسبانيا 27-32 في مدريد، في دورة تحضيرية خلال معسكره، استهلها بفوزين واعدين على الأرجنتين (30-25) وبولندا (26-25).

ويشارك المنتخب المصري للمرة الرابعة عشرة في البطولة. وتبقى افضل نتيجة له حلوله رابعا العام 2001 في فرنسا.
وتخوض قطر المطعم منتخبها بعدد من اللاعبين المجنسين ابرزهم البوسني الأصل ايلدار ميميسيفيتش، مباراتها الأولى مع مصر في 13 كانون الثاني (يناير).

أما البحرين، فتخوض مباراتها الأولى بعد غد الجمعة ضد السويد.

وحجز المنتخب البحريني مقعده في المونديال للمرة الثانية بعد 2011، بفضل وصوله الى نهائي بطولة اسيا للمرة الثانية تواليا، حيث خسر امام قطر. وخرجت البحرين في الدور الأول العام 2011، بخمس هزائم وتعادلين ودون اي فوز.
وسيكون العرب ممثلين بمنتخبين آخرين هما تونس والسعودية، حيث وقع الأول في المجموعة الثانية الى جانب اسبانيا وسلوفينيا ومقدونيا وايسلندا وانغولا، والثاني في المجموعة الثالثة الى جانب ألمانيا وكرواتيا وبيلاورسيا والمجر وتشيلي.
ويخوض المنتخب التونسي غمار البطولة كوصيف للمنتخب المصري بطل افريقيا، وهو يشارك فيها للمرة الثانية عشرة تواليا، ويأمل في تكرار سيناريو 2005 حين حل رابعا.

إلا أن هذه المهمة لن تكون سهلة خصوصا بعد الأداء المخيب في اولمبياد ريو حيث خسر اربع مباريات وتعادل في الخامسة، وحل أخيرا في التصنيف من اصل 12 منتخبا.

اما المنتخب السعودي، فيشارك للمرة الثالثة تواليا والثامنة في تاريخه، بعدما حل رابعا في بطولة آسيا الاخيرة العام الماضي.
ويبدأ المنتخب التونسي مشواره الخميس ضد مقدونيا، فيما يستهل المنتخب السعودي البطولة الجمعة باختبار صعب للغاية ضد كرواتيا بطلة 2003 ووصيفة البطولة اعوام 1995 و2005 و2009.

وتوقعت اللجنة المنظمة للبطولة حضور 431 الف شخص المباريات، علما انها تسعى الى بيع 500 الف بطاقة على الأقل من اصل 656 الف بطاقة معروضة. 

حاملو اللقب
فازت فرنسا بلقب بطولة العالم لكرة اليد خمس مرات، وهو رقم قياسي، تليها السويد ورومانيا (اربعة القاب)، علما ان الثانية تغيب عن بطولة 2017، وفي ما يأتي عدد الالقاب وتوزيعها:
- فرنسا: خمسة القاب (1995، 2001، 2009، 2011 و2015)
- رومانيا: اربعة القاب (1961، 1964، 1970 و1974)
- السويد: اربعة القاب (1954، 1958، 1990، و1999)
- ألمانيا: ثلاثة القاب (1938، 1978، و2007)
- روسيا: لقبان (1993 و1997)
اسبانيا: لقبان (2005 و2013)
- لقب واحد لكل من كرواتيا (2003)، الاتحاد السوفياتي السابق (1982)، تشيكوسلوفاكيا (1967)، ويوغوسلافيا (1986).
عدد المشاهدات : [ 273 ]
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع ' الميدان الرياضي ' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .